أرشيف التصنيف: التربية على المواطنة

القاعدة القانونية

 

القاعدة القانونية

مقدمـة:

 لا يوجد نظام بدون قانون يحترمه جميع أفرد المجتمع. – فما معنى القانون والقاعدة القانونية؟- وما هـي خصائصها ومصادرها، ودورها في حياتنا؟

І – مفهوم القانون وخصائص القاعدة القانونية:

1ـ مفهوم القانون:

القانون هو مجموع القواعد التي تنظم وتوجه سلوك الأفراد دخل المجتمع، وهو ملزم بالجزاء، أي أن مخالف القانون يتعرض للعقوبة من طرف الدولة أي السلطة المكلفة بتطبيق القانون.

2 ـ خصائص القاعدة القانونية:

 تتميز القاعدة القانونية بكونها عامة أي موجهة للجميع وملزمة للكل مقرونة بمعاقبة المخالفين، وهادفة إلى تنظيم سلوك بني البشر، وهي العاكسة لضمير المجتمع.

ІІ– تتعدد مصادر القاعدة القانونية ومجالات تطبيقها:

1ـ مصادر القاعدة القانونية:

تستمد القاعدة القانونية أسسها من الديانات السماوية التي كان هدفها الأسمى هو تنظيم المجتمعات كما تستمدها من القوانين الوضعية لكل دولة، كما أن الأعراف والاجتهادات الفقهية والقضائية تجتهد من أجل ملائمة القوانين مع مختلف الظروف وتحيينها حسب المستجدات.

2 ـ مجالات تطبيق القانون:

تتعدد مجالات تطبيق القانون في الحياة العملية، سواء في الأحول الشخصية (زواج، طلاق، إرث) أو في التعامل التجاري أو العلاقات بين الدول. يضمن القانون حقوق الناس وحرياتهم المدنية والسياسية، كما يمنع تطبيق القانون انتشار الفوضى وحدوث النزاعات بين المواطنين.

III – تطبيقات: (تنظيم ورشة نقاش حول موضوع القانون)

1ـ دراسة مقتطف من القانون الداخلي للمؤسسة:

• الانضمام لمجموعة فصلية.

• قراءة بنود من فقرة العقوبات.

• إبداء الرأي حول الفقرة.

• اقتراح أفكار لإغناء الموضوع.

• الاستماع لتقارير باقي المجموعات.

• تدوين الخلاصات الكبرى.

2 ـ الاشتغال على حالة تأديبية:

• الانضمام لمجموعة فصبية.

• قراءة الحالة وملابساتها.

• مناقشة الحالة.

• إبداء الرأي من القرار التأديبي الصادر فيها.

• تدوين الخلاصات الكبرى.

خاتمـة:

 يلعب القانون دورا أساسيا في تنظيم حياة الناس داخل المجتمع، لذلك علينا واجب السهر على احترامه.

دور القانون في حياتنا اليومية

 

 

 دور القانون في حياتنا اليومية

 

مقدمـة:

لا يوجد نظام بدون قانون يحترمه جميع أفرد المجتمع.

- فما معنى القانون والقاعدة القانونية؟ - فما معنى القانون والقاعدة القانونية؟

І – مفهوم القاعدة القانونية وخصائصها:

القانون هو مجموعة قواعد وأحكام تنظم سلوك الأفراد في علاقاتهم الاجتماعية تصدرها وتنفذها الدولة في حدود سيادتها بواسطة مجلسها التشريعي ومحاكمها.

ІІ– تتعدد مصادر وخصائص القاعدة القانونية:

1 ـ مصادر القاعدة القانونية:

تستمد القاعدة القانونية أسسها من القانون الإلهي والاجتهاد القضائي والفقهي والتشريع الوضعي وكذا العرف. (أنظر الخطاطة الصفحة 186)

2 ـ خصائص القاعدة القانونية:

تتعدد خصائص القاعدة القانونية، فهي قاعدة عامة تطبق على الجميع، واجتماعية لأنها تعكس رغبات الجميع وموضوعية لأنها تطبق ما هو ممكن وكذلك ملزمة لأنها تلزم الحكم بتطبيقه. (أنظر الخطاطة الصفحة 186)

III – تطبيقات:

1 ـ التدرب على تنظيم ورشة نقاش حول موضوع القانون:

الخطوة الأولى: تنظيم الفصل الدراسي على شكل ورشات عمل. الخطوة الثانية: توزيع الأدوار. الخطوة الثالثة: قراءة مقتطف من القانون الداخلي ومناقشة مقتطفات منه. الخطوة الرابعة: التعبير عن وجهات النظر ومقارنتها. الخطوة الخامسة: كتابة ملخصات عن هذه التجربة وتقديمها للأستاذ.

2 ـ دراسة حالة تأديبية وقعت داخل المؤسس ومناقشتها:

تقديم الحالة: تشكيل مجموعات داخل الفصل وقراءة الحالة. مناقشة الحالة. كتابة تقرير عن الحالة.
خاتمـة:

يلعب القانون دورا أساسيا في تنظيم حياة الناس داخل المجتمع

لذلك علينا واجب السهر على احترامه.

السلم

 

 

 السـلـم

 

مقدمـة:


 

أكدت كل الشرائع الدينية والمواثيق الدولية على أهمية السلم.

- فما معنى السلم؟ - وما دور الأمم المتحدة في إقراره؟ - وما هي تقنية تدبير نزاع بطرق سلمية؟

І – السلم مبدأ حقوقي وشرط لإقرار الأمن بين الشعوب:

السلم هو الحوار والتعايش والتفاهم بين مختلف الشعوب والحضارات، وهو يقتضي التفكير في العيش كمجموعة واحدة مثل الإخوة إلا فالموت يتهدد الجميع. نصت كل الديانات السماوية والمواثيق الدولية على أهمية السلم ودوره في تحقيق التنمية والمحافظة على الحضارة الإنسانية واعتباره حق من حقوق الشعوب.

ІІ– تعمل الأمم المتحدة ووكالاتها على نشر السلم والتعاون:

1 ـ الأمم المتحدة:

الأمم المتحدة هيئة دولية مقرها بنيويورك (الولايات المتحدة الأمريكية)، تأسست بعد الحرب العالمية الثانية بموجب معاهدة سان فرانسيسكو سنة 1945، بهدف المحافظة على السلم وتوسيع التعاون الدولي. تتشكل هيئة الأمم المتحدة من عدة أجهزة من خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة، ومنها: مجلس الأمن، الأمانة العامة، محكمة العدل الدولية، محكمة الجزاء الدولية (أنظر الخطاطة الصفحة 182)

2 ـ الوكالات الأممية:

تتوفر الأمم المتحدة على مجموعة من الوكالات التابعة لها، والتي تعنى بمختلف المجالات ومنها: منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة: (اليونسكو)، مقرها بباريس، هدفها تحقيق التعاون الثقافي والتربوي بين الدول. منظمة التغذية والزراعة: (الفاو)، مقرها بروما، هدفها رفع مستوى معيشة السكان ومساعدة المزارعين عن طريق تقديم العون. منظمة الصحة العالمية: مقرها بجنيف، هدفها الوصول إلى أفضل مستوى صحي عالمي عن طريق مكافحة الأوبئة والأمراض. (أنظر الجدول الصفحة 183)

III – تطبيقــات:

التدرب على تقنية تدبير نزاع بطرق سلمية:

الخطوة الأولى: تكوين لجان تقصي الحقائق. الخطوة الثانية: تكوين لجنة التحكيم وتدبير النزاع. الخطوة الثالثة: تكوين لجنة التوعية وترسيخ مبدأ السلم في صفوف التلاميذ.

خاتمـة:

رغم مجهودات الأمم المتحدة ووكالاتها، مازال العالم يعاني من

مآسي الحروب وضعف التعاون بين الدول.

الديمقراطية

 

 

 الديمقـراطيـة

 

مقدمـة:

تطمح كل الشعوب إلى بناء مجتمعات ديمقراطية. - فما المقصود بالنظام الديمقراطي؟ - وما هي مرتكزاته؟ - وما أوجه الاختلاف بين النظام الديمقراطي والديكتاتوري؟

І – مفهوم الديمقراطية ومرتكزاتها:

1 ـ مفهوم الديمقراطية:

الديمقراطية نظام سياسي تكون فيه السلطة بيد الشعب عن طريق مشاركة المواطنين البالغين سن التصويتفي تسيير شؤون الحكم عن طريق اختيار ممثليهم بواسطة انتخابات حرة ونزيهة.

2 ـ مرتكزات النظام الديمقراطي:

تتعدد مرتكزات النظام الديمقراطي، فهو ينبني على التسامح والحرية والمساواة والكرامة والعدل. (أنظر الخطاطة ص 177). تعتبر الديمقراطية نظاما متكاملا يتيح لكل المواطنين التعايش واحترام الأغلبية لحق الأقلية بالاعتماد على فصل السلط وضمان حرية الرأي والتعبير ونهج التعددية الحزبية.

ІІ – مقارنة بين النظام الديمقراطي والنظام الديكتاتوري:

1 ـ النظام الديمقراطي:

مشاركة الشعب في الحكم عن طريق انتخابات تشريعية وجماعية في إطار تعددية حزبية وفصل السلط مع نهج حرية الرأي والتعبير.

2 ـ النظام الديكتاتوري:

حكم الشخص والحزب الوحيد مع الجمع بين السلط، وخضوع الشعب لسلطة الحاكم الذي يفرض القرارات من الأعلى مع منع الحريات السياسية والنقابية وقمع حرية التعبير ومراقبتها.


III – تطبيقات (نشاط تفاعلي):

انتخاب المسؤول عن القسم بطريقة ديمقراطية: 1) وضع الهدف من الانتخاب. 2) تحديد طريقة الانتخـاب. 3) تفعيل آليات المراقبـة.
4) مسايرة العملية، وإعلان النتائج.

خاتمـة:

الديمقراطية مطلب سياسي واجتماعي، وهو ضامن استمرار الأنظمة وتقدمها.

التسامح

 

 

 

 التسـامـح

 

مقدمـة:

يعتبر التسامح قيمة إنسانية كبرى ومظهر من مظاهر تقدم المجتمعـات. - فما هو التسامح؟وكيف يتعزز هذا المفهوم في حياتنا الشخصية؟

І – مفهوم التسـامـح وأنواعه:

1 ـ مفهوم التسامح:

التسامح نابع من السماحة، وهو اعتراف بثقافة الآخر، وتفاهم جماعي متبادل بين مختلف الفئات والشعوب. يعتبر التسامح مبدأ من مبادئ حقوق الإنسان، يتضمن الحرية والمساواة نصت عليه الشريعة الإسلامية وتضمنته ديباجة ميثاق الأمم المتحدة.

2 ـ أنواع التسامح ومظاهره:

التسامح الديني، الذي يعني التعايش بين الأديان وحرية ممارسة الشعائر الدينية مع التخلي عن التعصب الديني والمذهبي. التسامح الفكري، الذي يعني عدم التعصب للأفكار، واحترام أدب الحوار والتخاطب مع الحق في الإبداع والاجتهاد. التسامح السياسي، ويقتضي ضمان الحريات السياسية فردية وجماعية مع نهج مبدأ الديمقراطية. • التسامح العرقي، ويقتضي نبذ الميز العنصري، وعدم التفريق بين الناس على أساس اللون أوالدين أو الجنس أو اللغة.

ІІ – التسامح بين المظاهر المؤيدة والمنافية له:

من مظاهر التسامح تقبل الرأي الآخر وحرية الاختلاف المذهبي وحوار الثقافات، وكذا قبول الآخرين رغم اختلاف لونهم أو دينهم أو ثقافتهم أو مستواهم الاجتماعي. من المظاهر المنافية للتسامح التعصب الديني والتمييز على أسس اللون أو الدين أو اللغة.

III – تطبيـقـات:

1 ـ التدرب على منهجية كتابة مقال يعكس تجربة شخصية في موضوع التسامح:

مقدمـة: تقديم المشكل ووصف معطياته. عـرض: تحليل وتفسير الأفعال وردود الأفعال المرتبطة بالمشكل.
خاتمـة: تركيب وجهة النظر واقتراح الحلول.
2 ـ إعداد ملـف حـول التعايـش بيـن الأديـان: تحديد الموضوع ـ البحث عن الوثائق ـ معالجة المعلومات ـ صياغة المنتوج.

خاتمـة:

التسامح قيمة إنسانية علينا التحلي به، لأنه من شيم المجتمعات المدنيـة.

التضامن

 

 

 

  التضـامـن

 

مقدمـة:

يمكن التضامن من التخفيف من حالات الفقر والمرض. - فما معنى التضامن بوجه عام؟ - وما هي الأجهزة التي تعبر عنه في المغرب والعالم؟

* مفهوم التضامن:

التضامن سلوك إنساني يعمل على تخفيف المعاناة والآلام عن بني البشر، وتقديم المساعدة للناس عند الحاجة.
يستمد التضامن أسسه من التعاليم الدينية والمواثيق الدولية والقوانين الوطنية.

І – الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي:

1 ـ تعريفه:

الضمان الاجتماعي هو تحرير أفراد المجتمع من الحاجة الناشئة عن التفاوت والحاجة والمرض والشيخوخة، وهو أيضا النظام المطبق لتحقيق تلك الغاية. الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي مؤسسة عمومية أنشئت بموجب ظهير 31 دجنبر سنة 1959، ينخرطفيها عمال القطاع الخاص والشبه العمومي وكذلك مستخدمو المهن الحرة وتهدف هذه المؤسسة إلى الرفع من مستوى معيشة المنخرطين.

2 ـ يقدم الصندوق عدة خدمات:

يقدم الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي عدة خدمات، منها: تعويضات مالية، عبارة عن مبالغ نقدية تقدم للمنخرطين المتعاقدين. راتب الزمانة، وهي تعويضات عن بعض الأمراض المزمنة، والتي تؤدي إلى عجز دائم. منحة الوفاة لفائدة أسرة المتوفى، وراتب الوفاة. خدمات صحية وطبية، تقدمها مصحات تابعة للصندوق. خدمات اجتماعية، كالمساهمة في بناء المساكن للمنخرطين.

ІІ – تقوم جمعيات وطنية ودولية بالعمل التضامني:

1 ـ الجمعيات التضامنية الوطنية:

تقوم مجموعة من الجمعيات المغربية بتقديم مجموعة من الخدمات لفائدة أفراد المجتمع، كتنمية بعض القطاعات الإنتاجية، وتقوية العلاقات التعاونية والمساهمة في تنمية الأقاليم التي تنشط بها بتعاون مع السلطات المؤهلة في إطار الشراكة، وتبقى مؤسسة محمد الخامس للتضامن من بين الجمعيات التي يشمل نشاطها جل مناطق المملكة.

2 ـ الصليب والهلال الأحمر الدوليين:

بالإضافة إلى الجمعيات الوطنية، توجد مجموعة من المؤسسات الدولية التي تعمل في إطار القانون الإنساني التضامني، والتي يمنع استغلال إشارتها لأغراض تجارية ومنها: الصليب الأحمر: مؤسسة تضامنية دولية،مقرها بسويسرا أسسها هنري دونان سنة 1846م، من أجل حمايةوعلاج جرحى الحروب والمسجونين والبحث عن المفقودين خلالها ومساعدة ضحايا الكوارث الطبيعية. الهلال الأحمر: يعتبر أحد الأجهزة المنبثقة عن هيئة الصليب الأحمر بالبلدان الإسلامية، اعترف به من طرفالصليب الأحمر خلال ندوة جنيف سنة 1949م.

خاتمـة:

التضامن مسؤولية الأفراد والجماعات، كل حسب موقعه وإمكانياته

والتخلي عن روح التضامن تخلي عن روح الإنسانية.

العدل

 

 

 العــدل

 

مقدمـة:


يقال أن العـدل أساس الملك وضامن استمرار الأنظمـة. - فما معنى العـدل؟وما هـي قيمته في الإسلام وحسب القانون؟ - وما مظاهر العدل في القضاء المغربي؟

І – مفهوم العدل وقيمته:

1 ـ مفهوم العـدل:

العدل هو احترام حقوق الآخرين والعمل على الفصل في النزاعات بين الأفراد والجماعات بكل نزاهة حماية لحقوق المتقاضين لإشعار الجميع بمساواتهم أمام القانون.

2 ـ قيمة العـدل:

نصت جميع الشرائع السماوية على ضرورة تحلي الحكام والقضاة بالعدل، كما أن جل المواثيق الدولية نصت على جعل العدل من أهم مبادئ ضمان حقوق الإنسان. (أنظر مواد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، الوثيقة 2 الصفحة 162)

ІІ – مبادئ العدل في القضاء المغربي:

ينص الدستور المغربي على أن القضاء مستقل عن السلطة التشريعية وعن السلطة التنفيذية كما أن النظام القضائي المغربي يرتكز على مجموعة من المبادئ الأخرى كوحدة القضاء، حيث تخضع جميع المنازعات لجهة قضائية واحدة، كما يمنع القضاء المغربي على القضاة الحكم في القضايا التي تكون لهم فيها فوائد شخصية أو ممارسة أي نشاط مهني إلى جانب نشاطه القضائي.

خاتمـة:

يعتبر العدل عنصرا أساسيا في ضمان استمرار الأنظمة ودوام قوة

المجتمعات وازدهارها.

المساواة

 

 

المسـاواة

 

مقدمـة:

تعتبر المساواة مطلبا أساسيا من مطالب الأفراد وكذا الجماعات. - فما المقصود بالمساواة؟ - وما هي مبادؤها؟

І – مفهـوم المسـاواة ومبادئها:

المساواة هي التمتع بجميع الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية دون تمييز بسبب الدين أو اللون أو اللغة أو الجنس أو المستوى الاجتماعي. وُضع مفهوم المساواة ضمن المبادئ الحقوقية العالمية وكذا القوانين الوطنية، سواء في القرآن الكريم أو الإعلان العالمي لحقوق الإنسان أو الدستور المغربي.

ІІ – تساهم المساواة بين الرجل والمرأة في تنمية المجتمع:

1 ـ المساواة بين الجنسين:

تلعب المرأة دورا حيويا في المجتمع، لكن وضعها لازال دون مستوى المكانة التي تستحقها لذلك نصت اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة على شجب جميع أشكال الحيف ضد المرأة وعلى إدماج مبدأ مساواتها مع الرجل في الحقوق الوطنية وحماية جميع حقوقها. صادق المغرب على اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، وتكشف مختلف الإحصائيات على أن مشاركتها في مختلف القطاعات والخدمات تصل لنسب مهمة.

2 ـ إنجاز ملصق يحث على مشاركة المرأة في الحياة العامة:

أ – الإعداد القبلي للعمل:

إحضار صور وأبحاث ومقالات تعالج مساهمة المرأة في الحياة العامة. إعداد أدوات الرسم والتلوين والصباغة والأوراق. اختيار شعار مناسب للملصق.

ب – العمل داخل الفصل الدراسي:

تحديد الهدف من إنجاز الملصق. وضع تصور للملصق ‘حجمه، وسائل إنجازه تحديد العناصر التي ينبغي أن يتضمنها.

III – لا للتميز العنصري:

التمييز العنصري هو تفضيل جنس (عرق) أو شعب على أجناس أو شعوب أخرى، واعتبارهم في درجة أدنى بدعوى التفوق عليها من حيث اللون أو الجاه أو الجنس أو اللغة والدين تعتبر أفكار هتلر العنصرية المفضلة للجنس الآري، وما تعرض له السود بإفريقيا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية، والظروف التي يعيشها عدد من المهاجرين بأوربا نموذجا صارخا للتمييز العنصري.

خاتمـة:

تعتبر المساواة من أهم مبادئ حقوق الإنسان لهذا يجب محاربة كل

مظاهر التمييز سواء بين الرجل والمرأة أو ضد بني البشر بصفة عامة.

الحرية

 

 

 

  الحـريـة

 

مقدمـة:


يعتبر حق الإنسان في الحرية كحقه في الحياة. - فما معنى الحرية؟وما هي أنواعها؟ - وكيف كافح الإنسان من أجل التمتع بها؟

І – مفهوم الحريـة والكفاح من أجل إقرارها:

1 ـ مفهوم الحريـة:

الحرية إحساس طبيعي لدى الإنسان، وهي أصل وجوده، فحق الإنسان في الحرية كحقه في الحياة. كما أن الحرية تتنافى مع كل مظاهر القمع والاستغلال والاستعباد. تعني الحرية أيضا القدرة على الفعل والتفكير والاختيار، وهي تتضمن حريات في المجال السياسي والاقتصادي والثقافي… لهذا فهي تعتبر حق غير قابل للمساومة أو التفويت. 2 ـ الكفاح من أجل الحق في الحرية: يعتبر تاريخ الإنسان تاريخ صراع من أجل الحرية الفردية والجماعية، فمنذ العصور القديمة مرورا بظهور الديانات السماوية وأفكار النهضة الأوربية ومبادئ عصر الأنوار إلى الإعلان عن الميثاق العالمي لحقوق الإنسان ما زالت البشرية تناضل من أجل الحق في احترام الحريات.

ІІ – الحريات الفردية والحريات الجماعية:

1 ـ الحريات الفردية:

هي الحقوق المدنية والسياسية التي يزاولها الفرد بهدف تحقيق مصالحه الشخصية الفردية كحرية المِلْكية، الاعتقاد، حرية الرأي، والتنقل واختيار العمل تضمن الحريات الفردية كذلك، مجموعة من الحقوق العائلية، كحق الزواج وحقوق الأطفال والحماية والأمن وحق الحياة كالكرامة وعدم الاستعباد والسلامة الشخصية.

2 ـ الحريات الجماعية:

تعني الحريات الجماعية أساسا مجموعة من الحقوق السياسية التي خولها القانون للأفراد في ارتباط مع حقوق الآخرين، وبذلك فهي تتعدى حقوق الفرد لتتصل بحقوق الجماعة. من الحريات الجماعية حرية الصحافة وتأسيس الجمعيات والأحزاب والنقابات، وكذا حرية الانتماء النقابي والجمعوي والسياسي.

ІІІ – الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ومبدأ الحرية:

أولى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان أهمية بالغة لمبدأ الحرية، حيث خصص بنوده الأولى لتأكيد هذه الأهمية مع ربطها بمبدأ المساواة والكرامة، مؤكدا على الحق في الحياة وحرية السفر والفكر وحرية الرأي والتعبير. (أنظر النص الصفحة 154)

تطبيقات:

ـ الاشتغال على نص من أدب السجون:

1 – قراءة النص (الصفحة 154 / 155). 2 – استخراج أسباب دخول المستجوب السجن. 3 – تبيان العقوبة التي نالها السجين. 4 – ذكر معاناة السجين داخل السجن. 5 – إبراز أهم شيء فقده السجين. 6 – إبداء الرأي حول الموضوع.

خاتمـة:

تعتبر الحرية من أهم المكاسب التي حققها الإنسان عبر كفاحه

الطويل والتي علينا المحافظة على قدسيتها وشموليتها.

الكرامة

 

 

 الكـرامـة

 

مقدمـة:

كرمت كل الديانات السماوية الإنسان، باعتباره أشرف خلق الله. - فماذا معنى الكرامة؟وما هي خصائصها؟ - وما المظاهر التي تنتهك فيها كرامة الإنسان؟

І – الخصائص المميزة للكرامة الإنسانية:

1 ـ مفهوم الكرامـة:

الكرامة هي تلبية الحاجيات الطبيعية والضرورية للإنسان، ومنها: الحاجيات العضوية كالتغذية والشرب والصحة…، والحاجيات الاجتماعية كالسكن والشغل والتعليم… والحاجيات الفكرية كحرية التعبير والتفكير… والروحية كحرية التدين والاعتقاد…، وهذه الحاجيات مازال كثير من الناس محرومين منها.

2 ـ المبادئ المؤسسة للكرامة:

الكرامة مبدأ كوني بغض النظر عن ديانة الأشخاص أو لونهم أو جنسيتهم، وهي مرتبطة بمبادئ حقوقية كالديمقراطية والتسامح والتضامن والحرية والمساواة أوصت كل الديانات السماوية باحترام كرامة بني البشر باعتبارها حق لكل إنسان كما أن جل المواثيق الدولية وضعت كرامة الإنسان من بين أهم المادة الحقوقية العالمية باعتبارها تشكل مرتكز منظومة حقوق الإنسان.

ІІ – يضمن القانون عدم انتهاك منظومة حقوق الإنسان:

1 ـ مظاهر انتهاك كرامة الإنسان:

تتعدد مظاهر انتهاك الإنسان لكرامة أخيه الإنسان، فالمرأة تتعرض للإقصاء والتهميشوالتعسف ويخضع الأطفال لاستغلال متعدد الأشكال (التشغيل، الحرمان من التمدرس، التحرش الجنسي..)، كما تبقى مختلف أصناف الإهانة والحرمان تلاحق ملايين البشر مع اختلاف أعمارهم وأجناسهم ودياناتهم في معظم بقاع العالم.

2 ـ دور القانون في حماية الكرامة:

تضمن القوانين الوضعية حماية كرامة الإنسان، حيث تنص العديد من القوانين على معاقبة منتهكي كرامة بني البشر. (أنظر الحالات القانونية، ص 149)

خاتمـة:

تعتبر الكرامة جوهر إنسانية الإنسان وأصل وجوده، لذا وجب

علينا صونها وفضح كل من يساهم في المساس بقدسيتها.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.